منتدى شؤون الجمعيات التربوية والثقافية والتنموية.. فضاء للحوار والتشاور وتبادل الخبرات.. منتدى الجمعويين
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 النشاطات التربوية.. التدريب التحضيري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
chouala2010



المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 31/12/2008

مُساهمةموضوع: النشاطات التربوية.. التدريب التحضيري   الأربعاء 31 ديسمبر 2008 - 10:46

النشاطات التربوية
و تقنيات التنشيط التربوي بالمخيم
I - مقـــــدمة :
يصعب حصر مفاهيم التنشيط و ما يطرحه من إشكاليات عديدة و متنوعة لذلك يستحسن تقديم بعض المقاربات بغية الوصول إلى تعار يف أعدها بعض الباحثين , مفعمة ببعض الخصائص و الوظائف التي تفسر هذه العملية و عـــلاقتها مع باقي العـلـــوم .
في البداية نجد أن السيد رايمون لابوغيR.LABOURI). ( مديرا لدراسات السابق بالمعهد الوطني للتربية الشعبية بفرنسا يعرف التنشيط بكونه "مجموعة من الأعمــــــــال يسيرها و يحــدد محتواها أشخاص يجتمعون في إطار جمعيات حرة بغية تحديد أهداف تربوية و ثقافية و اجتماعية خارج أوقات العمل الإحترافي و تتمركز أهدافه حول الحياة العائلية و دور الأنشطة الترفيهية و التربوية و الريــــاضية و الثقافية و التطوعــــية كما أنه مجال المؤسسات الرياضية و الثقافية و التطوعية العمومية و الشبه العمومية".
و نجد أن بيمهوف (PIMHOF) يعطي مقاربة تعريفية فحواها " أن التنشيط عمل بواسطة أو من أجل جماعة أو شريحة في وسط اجتماعي غايته تنمية التواصل و بناء الحياة الاجتماعية بالاعتماد على وسائل علمية و مناهج متلائــمة و متجددة تحقق الاندماج و تحفز على المشاركة الاجتماعية و الثقافية و تسهل سبل التكيف مع الأشكال الجديدة للحياة و المساعدة على التخلص من أسباب عدم التكيف و حياة الهامش".
و بذلك يكون التنشيط قطاع أساسيا في الحياة البشرية عـــامة و المجتمعات خاصة, و تفعيله منوط بكل مؤسسات المجتمع الرسمية و التطوعية, غايتها العامة ارتقاء اتجاهات و علاقات الأفــــراد و الجماعات عبر عـــــمل مكثف و مباشــــر و بوســــائل بيداغوجية متراصة لذلك :
 فلا يمكن أن تتم عملية التنشيط بمعزل عن المنشط فردا أو جماعة.
 يستوجب التركيز على أهمية التواصل ضمنيا بأن التنشيط يساعد على تنميته و تحسين مستواه.
 التقيد بالمناهج التربوية و البيداغوجية كتقنيات فاعـــلة مباشرة أو غير مباشرة من اجل رفــع مستوى التنشيط في أبعاده الاندماجية و التكيفية و التوافقية و الإنمائية المحفزة للأفراد و الجماعات.
II - خصائص التنشيط :
يستنتج مما سبق أن عملية التنشيط تتميز بعدة خصائص منها:
 أنها عبارة عن مجموعة من الممارسات المؤسسة على موارد تنشيطية متنوعة,تبرمج و تصنف و يشرف على تنفيذها أناس متوفرون على دراية تخصصية في هذا المجال يدعون بالمنشطين, يقومون بمهامهم بشكل احترافي عبر مقاولة خاصة أو بعقد عمل مع مؤسسة او ضمن علاقة نظامية مع الدولة, أو على سبيل التطوع داخل مؤسسات تهتم بالوقت الثالث (الحر) وذلك لفائدة أفراد أو جماعات يطلق عليهم المنشطون و يراعى في التعامل معهم عدة خصوصيات, كالسن و الزمان و المكان و الحاجيات و الاهتمامات.
 أنها تتسم بالانفتاح على الجميع, و لا تأبه في الاستفادة بالاشتراط مستوى دراسي أو اجتماعي.
 أنها تحقق الرفع من المستوى الفكري و الثقافي المساعد على إدارة الحياة دون اللجوء امتحان أو تلتزم بمنح شواهد.
 أنها تحفز على القيام بالمشاريع الإنمائية الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية عبر تسهيل عملية التواصل و التوافق بين الأفراد.
III - وظائف التنشيط :
تتوزع وظائف التنشيط إلى ما يلي :
1- وظيفة الاندماج و التكيف الاجتماعي :
- ترمي العملية التنشيطية إلى إعداد الأفراد لمواجهة التغيرات المطردة التي تعيشها المجتمعات كالظروف الاقتصادية أو الاجتماعية أو القيم و العادات و التقاليد الاجتماعية و الثقافية بتوفير مناخات اجتماعية لائقة تســـــاعد على إدراك بالذات و المحيط و مــدى مسؤولية الأشخاص و الجماعات إزاء تلك التقلبات و ما يجب عليهم القيام به.
- إنعاش و توسيع سبل التواصل و التوافق للحماية من السقوط في براثن الانحراف و الجنوح و خاصة عند الأطفال و الشباب.
2- وظيفة التقويم و العلاج :
يحقق التنشيط هذه المهمة في الوقت الذي يكون فيه قادرا على مواجهة و تكملة للنقص الحاصل في ميادين التربية و الثقافة و الرياضة و الإعــــلام العاملة بشكل رســـمي أو تطوعي و الموكولة لها تأطير المواطنين و تنظيمهم ، بمدهم بوسائل التعبير المتحضرة و إدارتهم لمسؤولياتهم إزاء السلوكيات المضطربة المضادة للمجتمع بعلاجها و تقويمها و رعايتها.
3- وظيفة ربط العلاقات :
و تتطلب هذه الوظيفة رعاية الناشئة منذ الصغر على أسس الصراحة و العدالة و الحرية ، مع جميع أطــراف العملية التنشيطية مؤسساتية كانت أو تطوعية.
4- وظيفة الترفيه و الترويح :
و هي وظيفة هامة خاصة أثناء الأوقات الحرة حيث تلعب العملية التنشيطية أدوارا من أجل تنظيم و توجيه النشا طات الرامية إلى تسلية التثقيف الذاتي و تنمية الشخصية بشكل متوازن.
5- وظيفة التثقيف:
و هي وظيفة تحتاج إلى مجموعة من الأدوات المعرفية التي يستطيع الفرد توظيفها في حياته ليتمكن من التفاعل الإيجابي و التعايش الحميمي داخل وسطه.
IV - المنشط :
المنشط هو المحرك الأساسي للعملية التنشيطية و نظرا لكون سمات التواصل داخلها تتسم بالتفاعلية (ضد الأحادية)، فإنه من الممكن تبادل الأدوار داخل العملية التنشيطية، و يصبح المنشط منشط أو العكس صحيح ، شريطة توفر القدرة على إبـــداع و تنمية الأنشطة ذات الأبعاد التربوية و الثقافية و الرياضية و الاجتماعية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النشاطات التربوية.. التدريب التحضيري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنتـديات الجمعـيات :: قـسـم الـجـمعـيـات :: مـنتـدى الـتداريب والـتكـاويـن-
انتقل الى: